«مايكروسوفت» توقف «ويندوز فون»

القاهرة - بوابة الوسط |
مايكروسوفت تتخلى عن نظام ويندوز فون (أ ف ب) (photo: )
مايكروسوفت تتخلى عن نظام ويندوز فون (أ ف ب)

تخلت «مايكروسوفت» عن نظامها لتشغيل الهواتف الذكية «ويندوز فون»، واضعة حدًا لسعيها إلى منافسة نظام «أندرويد» من «غوغل» و«آي أو إس» من «آبل» لتركز بالتالي على نظام «ويندوز 10» وخدمات الحوسبة السحابية.

وفي نهاية 2016، كانت «مايكروسوفت» كشفت في ملاحظة عابرة على موقعها الإلكتروني أنها ستتوقف عن تحديث النسخة الأخيرة من هذا النظام الصادرة سنة 2014، تحت اسم «ويندوز فون 8.1» اعتبارًا من 11 يوليو 2017، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وكانت المجموعة أطلقت سنة 2010 هذا النظام الخاص بالهواتف الذكية، لكنها تأخرت كثيرًا على الأرجح لتلتحق بركب «آبل» و«غوغل» اللتين تزودان 99 % من الهواتف الخلوية في العالم بنظاميهما.

وبحسب مجموعة «آي دي سي» للأبحاث، تمتلك «غوغل» (أندرويد) 85,1 % من الحصص في السوق، في مقابل 14,7 % لـ «آبل» (آي او اس) والجزء الضئيل المتبقي يعود لـ «ويندوز فون».

لم ينجح «ويندوز فون» فعلًا في استقطاب قاعدة واسعة من المستخدمين

ولم ينجح «ويندوز فون» فعلًا في استقطاب قاعدة واسعة من المستخدمين، خصوصا بسبب قلة التطبيقات التي تتماشى مع هذا النظام، إذ يفضل المطورون التركيز على «أندرويد» و«آي أو إس».

وبالرغم من التوقف عن تحديث «ويندوز فون»، لا تنسحب «مايكروسوفت» تمامًا من قطاع الهواتف الخلوية، إذ أن نظام التشغيل «ويندوز 10» الصادر سنة 2015 يتكيف في نسخته للأجهزة المحمولة مع بعض الهواتف الذكية.

ويقول المحلل باتريك مورهيد (مور إنسايتس أند ستراتيجي) إنها «على الأرجح نهاية ويندوز فون 8 لكنها ليست نهاية العروض التي تقدمها مايكروسوفت للأجهزة المحمولة».

وكانت "مايكروسوفت" قد أملت الكثير من قطاع الأجهزة المحمولة واشترت سنة 2013 مجموعة نوكيا الفنلندية في مقابل 7 مليارات دولار لإنعاش وضعها في هذه السوق، غير أنها تكبدت فشلا ذريعا من جراء هذه الصفقة في عهد مديرها السابق ستيف بالمر.

ومنذ أن تبوأ خلفه ساتيا ناديلا زمام الإدارة السنة التالية، راحت «مايكروسوفت» تخفض أنشطتها في مجال الهواتف الذكية لاسيما مع إلغاء آلاف الوظائف فيه. وفي 2016، تكلمت المجموعة عن «تغير في الاستراتيجية» لتبرير هذه الاقتطاعات.

وفي ظل الأزمة التي تواجه سوق الكمبيوترات التقليدية منذ سنوات، راحت الشركة تنوّع أنشطتها، خصوصا في مجال الحوسبة السحابية والذكاء الاصطناعي والواقع المختلط، شأنها في ذلك شأن مجموعات معلوماتية أخرى.

وكشفت «مايكروسوفت» في أبريل ارتفاع بنسبة 11 % إلى 6,8 مليارات دولار في العائدات الربعية لقسم الحوسبة الذكية.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات