أعضاء بمجموعة الـ94 يرفضون إحياء المؤتمر الوطني السابق

القاهرة - بوابة الوسط |
الشريف الوافي عضو كتلة الـ94 بالمؤتمر المنتية ولايته (أرشيفية) (photo: )
الشريف الوافي عضو كتلة الـ94 بالمؤتمر المنتية ولايته (أرشيفية)

أصدرت أعضاء من مجموعة الـ94 بالمؤتمر الوطني المنتهية ولايته بيانًا اليوم السبت، بشأن دعوة بعض أعضائه للاجتماع غدًا الأحد، رفضت فيه محاولة إحياء المؤتمر الوطني، مُعلنةً اعترافها بمجلس النواب ممثلاً شرعيًا وحيدًا للشعب الليبي، ورفضها ما صدر عن رئاسة المؤتمر من قرارات وتكليفات.

ودعا البيان الذي تسلمت «بوابة الوسط» نسخة منه، إلى وقف الاقتتال بين الليبيين والدعوة إلى حوار ومصالحة، لتفادي المزيد من تدهور الموقف والحفاظ على اللحمة الوطنية ووحدة التراب الليبي.

وقال عضو الكتلة الشريف الوافي في اتصال مع «بوابة الوسط»، إن أعضاء اتصلو به لإبداء تحفظهم عن ذكر أسمائهم لأسباب أمنية، وأن بقية الأعضاء أبدوا تفهمهم لهذا الموقف حفاظاً على سلامة هؤلاء الأعضاء وعائلاتهم.

نص البيان:

بيــــان بشأن محاولات إحياء المؤتمر الوطني العام

بالنظر إلى التطورات الخطيرة التي تشهدها بلادنا على مختلف المستويات، خاصة منها الأمني والسياسي، بعد أربع سنوات تقريبًا من انتصار ثورة فبراير وإعلان التحرير.. وأمام ما يحدث من علو لصوت السلاح واقتتال بين أبناء الوطن الواحد، ومحاولة إحياء المؤتمر الوطني العام.

فإننا نحن أعضاء المؤتمر الوطني العام السابقين في مجموعة الـ 94 التي تشكل أكثر من 50 % من أعضاء المؤتمر، مع تفهمنا لموقف بقية الأعضاء الذين تحفظوا على ذكر أسمائهم في هذا البيان حفاظًا على سلامتهم وسلامة عائلاتهم، نعلن الآتي:

أولاً: رفض أي محاولة لإحياء المؤتمر الوطني العام المنتهي قانونيًا، واعتبار أن ذلك يمثل تحديًا لإرادة الشعب الليبي الذي اختار ممثله الشرعي وهو مجلس النواب المنتخب، وإخلالاً بالمبدأ المنصوص عليه في المادة الأولى من الإعلان الدستوري وهو أن الشعب هو مصدر السلطات.

ثانيًا: الاعتراف بمجلس النواب المنتخب الذي اعتمدت نتائج انتخابه من قبل المفوضية الوطنية العليا للانتخابات ممثلاً شرعيًا للشعب الليبي.

ثالثًا: رفض جميع ما صدر عن رئاسة المؤتمر من قرارات وإجراءات منذ اعتماد نتائج انتخابات مجلس النواب، ومنها تشكيل ما يسمى بـ«حكومة الإنقاذ»، وغيرها من التكليفات السابقة واللاحقة التي أدّت وتؤدي إلى إفساد الحياة السياسية في ليبيا، وإلى الاقتتال بين الليبيين، وتكريس الفوضى في البلاد.

رابعًا: نحيط المجتمع الدولي عبر منظماته الإقليمية والدولية بدءًا من جامعة الدول العربية وانتهاء بمنظمة الأمم المتحدة ومبعوثها إلى ليبيا برناردينو ليون، والدول المهتمة بالشأن الليبي، إن المؤتمر الوطني العام لم يعد له أي شكل قانوني منذ اعتماد نتائج انتخابات مجلس النواب الذي يمثّل الآن السلطة التشريعية الوحيدة للشعب الليبي.

خامسًا: نؤيد كل الجهود المبذولة لوقف الاقتتال بين الإخوة الليبيين، وندعم جهود المصالحة والحوار الوطني الجاد، لتفادي مزيد من تدهور الموقف والمحافظة على اللحمة الوطنية ووحدة التراب الليبي.

حفظ الله ليبيا
15 نوفمبر 2014م

أسماء الموقعون:
1- عزالدين العوامي
2- عبدالمنعم اليسير
3- أبوبكر عبدالقادر الرجباني
4- سعاد سلطان
5- فاطمة المجبري
6- حليمة عبدالمطلوب
7- عبدالحميد الخنجاري
8- علا السنوسي
9- علي الرفاعي زوبي
10- زينب هارون التارقي
11- نجالوح صالوح
12- عبدالله القماطي
14- نجم الدين النمر
15- عبدالكريم الجياش
16- عبدالحفيظ الدايخ
17- عبدالصادق صويدق
18- عثمان إدريس أكرم
19- عبدالعالي أنور الدرسي
20- الشريف الوافي

*الأعضاء الذين إستقالوا ولم يتم إستبدالهم:
1- جمعة السايح
2- سالم بوجنات
3- توفيق الشهيبي
4- محمد بيترو
مع تفهمنا للأعضاء الذين تحفظوا عن ذكر أسمائهم.

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات

التعليقات
  • بواسطة : د أحمد سلامات

    16.11.2014 الساعة 00:06

    ليبيا للشرفاء وطن و لبوجهين وأتباعة بطن

  • بواسطة : محمد عمران

    15.11.2014 الساعة 18:26

    ان مثل هذا الموقف لايخرج الا من أناس قلوبها على الوطن ولا شيء غيره... اما اولئك الذين يريدون اعادة برلمان قد انتهت ولايته ليسو الا أناس يحبون السلطة حبا جما...