«بوابة الوسط»: رد وتوضيح حول تصريحات رئيس حزب العدالة والبناء

القاهر - «بوابة الوسط» |
 (photo: )

كذّبت الصفحة الرسمية لحزب العدالة والبناء تصريحات رئيس الحزب محمد صوان التي نقلتها «بوابة الوسط» عن وكالة أسوشيتد برس في 30 يوليو المنقضي.

ونفت الصفحة تلك التصريحات ودعت وسائل الإعلام إلى "تحري المصداقة والمهنية وتقديم المصلحة الوطنية العليا في النقل".

ولاحظت «بوابة الوسط» أن الحزب لم يكذب الوكالة التي نشرت تصريحات السيد صوان، واكتفت بتكذيب ما نقلته "بوابة الوسط" حرفيًا عن تلك الوكالة، وهي من بين وكالات الأنباء الكبرى المعروفة بالمهنية. واتهمت الصفحة "بوابة الوسط" بـ"اختلاق" الخبر، واعتبرته "محض أكاذيب وافتراء".

وحرصًا من «بوابة الوسط» على توضيح الحقيقة واحترام القارئ، ومن منطلق مهني صرف، فهي تضع بين يدي القارئ نص التصريحات التي أدلى بها السيد محمد صوان صوان لوكالة "أسوشيتدبرس" ونص الحوار كما نشرته الصفحة الرسمية للحزب عبر الفيس بوك.

نص الخبر المنشور على الوكالة

نص الخبر المنشور على الوكالة

نص النفي والاتهام لبوابة الوسط على الصفحة الرسمية للحزب عبر الفيس بوك

نص النفي والاتهام لبوابة الوسط على الصفحة الرسمية للحزب عبر الفيس بوك

نص الحوار الذي نشره الحزب في التعليقات

نص الحوار الذي نشره الحزب في التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات

التعليقات
  • بواسطة : اسلام سالم

    3.08.2014 الساعة 12:46

    لم يستنكر الحزب عمليات التدمير والقتل ومعلوم انهم من خطط ونفذ لهذه الفوضى التي تهدف الى تعطيل او الغاء البرلمان المنتخب نظرا لفشلهم في الحصول علي اغلبية برلمانية فيه. لقد استخدموا الثوار في الشرق عن طريق الرابطة الجهوية والعرقية ولم يتورعوا في التعاون مع ميليشيات متطرفة من اجل خلق عدم استقرار لمنع انعقاد البرلمان ولم يهتموا بامكانية بسط المتطرفون سيطرتهم عي بنغازي ومن ثم الشرق واقامة دولة ظلامية هناك. اين هذا من الفيدرالية اليست الفيدرالية اقل ضررا من انشاء خلافة في الشرق الليبي تدخل ليبيا في ظلام التقسيم والحرب الابدية. واسلوب تبرير هذا العمل الخاطئ بذلك العمل الخاطئ الذي قام به طرف اخر في مكة اخر هو اشارة فيها من اللؤم وعدم المصداقية ما اصبح معروفا عن الاخوان فهم متلونون وغير واضحين يمسكون العصا من المنتصف فيؤمنون بالديمقراطية بالقدر الذي يوصلهم للسلطة ويؤيدون الجماعات المتشددة بالقدر الذي يزيح خصومهم السياسيين عن الساحة بالارهاب وبالقتل اذا اقتضت الحاجة.