هجاء الديكتاتور بعد سقوطه

عبده وازن |
عبده وازن

ليس كتاب «القذافي البداية والنهاية» هو ما كان ينتظره قرّاء الروائي الليبي أحمد إبراهيم الفقيه بعد تحرره من ربقة الديكتاتور الليبي مثله مثل الكثيرين من مثقفي النظام أو مثقفي القذافي. الكتاب جميل وقاسٍ ولا يخلو من المتعة، متعة القراءة عن أطوار «ملك ملوك» أفريقيا وأمزجته الغرائبية وأخلاطه وأمراضه وهواجسه. لكنه لم يحمل إلى القاريء جديداً في هذا القبيل، ومعظم ما ورد فيه من حكايات ومرويات ووقائع تفوق الوصف، بات معروفاً وشائعاً ومادة للتندر والتفكّه.

وقد سبقت هذا الكتاب كتب عدة فضحت أسرار الزعيم الليبي وكسرت أسطورته وأسقطت أقنعته، وفي مقدّمها كتاب «في خيمة القذافي» الذي جمع فيه الزميل غسان شربل، رئيس تحرير «الحياة»، شهادات واعترافات خطرة أدلى بها رفاق القذافي، في الثورة والحكم، بجرأة وموضوعية، كاشفين صفحات رهيبة من تاريخ كانوا شاهدين عليه من قرب.

ليس كتاب «القذافي البداية والنهاية» هو ما كان ينتظره قرّاء الروائي الليبي أحمد إبراهيم الفقيه بعد تحرره من ربقة الديكتاتور

كان من المنتظر أن يفاجيء الروائي القدير أحمد إبراهيم الفقيه القراء العرب برواية يسرد فيها مباشرة وعبر ضمير «الأنا»، وفي ما يشبه المونولوغ الذاتي، مسيرته في ظل حكم القذافي منذ العام 1970 عندما منحه الزعيم الانقلابي جائزة الثورة «المجيدة»، حتى اللحظات التي سبقت سقوطه. كان على هذه السيرة، لو تجرأ الفقيه على كتابتها، أن تكون من أهمّ الكتب التي يمكن ان تُكتب عن القذافي، عن شخصه وشخصيته، عن أسطورته التي صنعها بنرجسيته وأنانيته، عن أوهام العظمة التي اعترته، عن وجوهه الكثيرة التي تؤكد مرض السكيزوفرينيا الذي تخبّط في شباكه طول حياته.

كان الفقيه ولا يزال، أكثر الكتّاب جهوزاً لكتابة ما لم يُكتب عن القذافي، فهو خبره عن كثب وعرفه معرفة حقيقية، بلحمه ودمه، كما يقال، وشهد «التحولات» التي راحت تطرأ عليه وأحوال الجنون التي ساورته، وأبدى له من الإعجاب ما أضمر له من الكراهية، وتقرّب منه بمقدار ما خشيه وخاف سطوته. لكنّ الفقيه كان لا بدّ له من أن يُحرج في كتابة مثل هذا الكتاب تمام الإحراج. فالسيرة التي كان ليكتبها لشخص القذافي وحكمه لا يمكنه ان يحذف نفسه منها ولا أن يتبرّأ من الأخطاء التي ارتكبها خلال هذا المسار الشائك، وبعضها فادح، كما يقول بعض خصومه وهم خصوم القذافي.

آثر الفقيه أن يكتب هذا الكتاب نائياً بنفسه عن الفضائح، ومتحاشياً الأشراك والفخاخ التي يعجز عن تخطيها وعدم الوقوع فيها. شاء الفقيه أن ينتقم من زعيم الامس، القريب والبعيد، أن ينتقم لنفسه منه، بعدما اطمأنّ إلى أن أجهزته لن تطارده، وإلى أن شبحه سقط من مخيّلته المقموعة. وكان عليه ان يقف في هذا الكتاب على أطلال ليبيا القديمة، وأن يرثي الزمن الذي راح يتهاوى مع اندلاع ثورة الفاتح من سبتمبر، مسترجعاً ذكرى المدن التي دمرها النظام. وهو في هذا المنحى نجح في كتابة نص جميل، معتمداً خبرته الروائية العميقة.

عمد الفقيه الى فضح «مآثر» القذافي الثقافية والأفعال الشنيعة التي ارتكبها في هذا الميدان، ومنها قضاؤه على المسرح والسينما والموسيقى وحتى الغناء، وهدمه الكثير من المعالم الهندسية والأثرية، وإحراقه، في الساحات، كتب الشعراء والروائيين الذين ما كانوا يروقون له، ومنهم نزار قباني وإحسان عبدالقدوس. ولم ينجُ الفيلسوف المصري الكبير عبدالرحمن بدوي من «غيرة» القذافي، فنقله من الجامعة الليبية التي كان يدرّس فيها، إلى السجن، وأحرق كتبه ولم يُخرجه من الزنزانة إلاّ بعد تدخل الرئيس انور السادات حينذاك.

وضع أحمد إبراهيم الفقيه هذا الكتاب عن القذافي سعياً الى الشفاء من ألم الضمير الذي يخامره جرّاء ماضيه

اضطهد القذافي المثقفين حتى الموالين في أحيان كثيرة، وأذلّهم واشترى ضمائرهم، ونفى المثقفين المعارضين وأمر بتصفية بعضٍ منهم ولو في المنافي. كل هذه الافعال الشنيعة كانت تحصل وسط صمت مثقفي النظام، المستفيدين منه والمتنعمين بعطاياه، في الداخل والخارج، وكان أحمد إبراهيم الفقيه واحداً منهم، ولعله حظي أكثر من سواه بنعم القذافي الذي كان يبغي تعيينه وزيراً للثقافة ثم عيّنه سفيراً في السلك الديبلوماسي الليبي.

هل وضع أحمد إبراهيم الفقيه هذا الكتاب عن القذافي سعياً الى الشفاء من ألم الضمير الذي يخامره جرّاء ماضيه «القذافيّ»، ومن العقدة التي لا تزال تتعقّد في داخله؟ صرّح الكاتب الليبي أكثر من مرة أخيراً أنه «من ضحايا القذافي» وأنه لم يتعامل معه إلاّ حفاظاً على رأسه. قد يكون هذا الكلام صحيحاً، لكنه مخزٍ ومؤلم ومخيّب... جميعنا نعلم، وكذلك الفقيه، أن مثقفين كثراً فضّلوا المنفى والغربة والفقر على العيش في ظل القذافي وذلّه، ومنهم من آثر الموت على أن يُحني رأسه أمام هذا الديكتاتور. كثيرون فضّلوا الرحيل على أن يكتبوا في مديح القذافي وأدبه على سبيل المثل، مثلما فعل الفقيه عندما كتب قائلاً: «لا شك في أن القذافي صاحب قلم... قلم متمرس وصاحب تجربة متميزة».
عن صحيفة الحياة اللندنية

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات