إلى روح "سيدي خوان الصبانيولي"

محمد جمعة البلعزي |
محمد جمعة البلعزي

مر شهران على وفاة الكاتب والأديب الإسباني الكبير، خوان غويتيسولو، الذي وافاه الأجل في مطلع يونيو الماضي، ولم تعد الصحافة الاسبانية تذكره إلا نادراً، ورغم حضوره البارز في الحياة الأدبية والثقافية لإسبانيا طيلة العقود الستة الأخيرة، إلا أن الغالبية لم تغفر له قراره الذي اتخذه في منتصف تسعينات القرن الماضي، عقب وفاة زوجته الفرنسية، باختيار مدينة مراكش المغربية مقراً لإقامته الدائمة، تاركاً بلاده إسبانيا ومسقط رأسه برشلونة.

تعرفت على شخصية خوان غويتيسولو في النصف الأخير من ثمانينات القرن الماضي، عندما أعد وقدم للتلفزيون الإسباني سلسلة وثائقية بعنوان "القِبلة"، كانت عبارة عن سرد وتتبع لحقبة الإٍسلام في إسبانيا بالصور والشواهد، وتمكن بواسطة تلك السلسلة، التي دامت أعواماً، من تصحيح وتغيير العديد من المفاهيم الخاطئة حول تاريخ الإسلام في الأندلس، وكم كنت، كغيري من الإسبان وخاصة أهل الاندلس، حريصاً على متابعة حلقاتها الأسبوعية، وقد عرفت من خلالها العديد من الجوانب المضيئة للأندلس الإسلامي كانت غائبة أو مغيبة.

ربطتني بخوان غويتيسولو علاقة شخصية بالريموت [عن بعد]، منذ سنة 2009، على إثر إعلان رفضه قبول ما كانت تسمى زلفى "جائزة القذافي العالمية للآداب"

ربطتني بخوان غويتيسولو علاقة شخصية بالريموت [عن بعد]، منذ سنة 2009، على إثر إعلان رفضه قبول ما كانت تسمى زلفى "جائزة القذافي العالمية للآداب"، ما شجعني ودفعني للبحث عنه والاتصال به حيثما كان لتهنئته على قراره الشجاع. وقد عثرت عن طريق عدد من الأصدقاء المغاربة، على عنوانه ورقم هاتفه الشخصي وبريده الالكتروني، فتواصلت معه وتبادلنا الأحاديث، هاتفياً وكتابة، حول كتبه ومقالاته التي غالباً ما كانت تنشرها له صحيفة الباييس الإسبانية، صحيفته المفضلة. وكنت قد اتفقت معه على ترجمة جميع مقالاته ونشرها في الصحف العربية، فوافق في الحال وشجعني على ذلك، بعد أن كشف لي عن حزنه العميق لأن العرب لم يهتموا بكل ما يكتبه مكتفين فقط بترجمة بضعة من مؤلفاته التي اشتهرت عالمياً.

كنت أتحين الفرص لألتقي به خلال زياراته الخاطفة إلى أسبانيا، البلد الذي أقيم به منذ أمد بعيد، ولكن زياراته لها كانت قليلة للغاية، لكن الحظ لم يسعفني بذلك إلا قبل وفاته بشهر ونيف في حفل تكريم أقيم له بضواحي مدريد. حينها أدركت أن صورة غويتيسولو لم تعد تلك التي عرفتها عنه، فقد كان هزيلاً شاحباً وقد عصي عليه السير بعد أن بلغ من العمر عتياً، وخاصة إثر وقوعه على الأرض في مراكش ثم نقله للعلاج إلى مستشفى ببرشلونة. كان يجول بنظرات موغلة تائهة وكأنه يودع هذا العالم، تمنيت حينها لو عرفته قبل تلك اللحظة بسنين، لكنت أدركت حينها حيويته وطلاقة لسانه وغزارة حديثة المليء بالشجون، كان موسوعة لما عاشه وعاناه في كنف عائلة منقسمة الأوصال وبلد مزقته الحرب، وقتلت أمه في قصف على برشلونة، والمنفى شبه الإجباري في باريس الذي حاز على جانب كبير من حياته، وبها تعرف على زوجته، ثم منفاه الطوعي في مراكش بعد وفاتها.

مات غويتيسولو الذي طالما أحبه وقدّره أهل مدينة مراكش وأحبهم، واعتبروه ابنهم المفضل، ذلك الرجل الذي تبنى عدداً من أطفال مراكش الفقراء وتولى رعايتهم وتربيتهم منذ سنوات، وأصبحوا اليوم بدونه يتامى يتوسلون الدولة المغربية الإنفاق عليهم بعد أن رحل عائلهم الوحيد إلى الأبد. كان باب بيته المراكشي مفتوحاً لكل من هب ودب وقصده، وكثيرا ما كان يراه الناس يسير رفقة صاحبه ورفيق وحدته، المغربي عبد الهادي، وسط ساحة جمعة الفنا المراكشية.

كانت وصية غويتيسولو أن يدفن في المغرب، وتحديداً في المقبرة العامة بمدينة العرائش، هناك حيث يرقد صديقه الأديب الفرنسي جان جانيت، ولا ريب أن يتحول مرقد غويتيسولو إلى مزار لعشاق أدبه وكتبه ومريديه وأتباعه. ربما تحول قبر غويتيسولو إلى مرقد "مرابط علماني" بالنسبة للأخوة المغاربة الذين عايشوه عن قرب، بغض النظر عن كونه كاتباً أو أديباً عالمياً له قراء في مختلف قارات العالم. ربما أصبح قبره يعرف يوما "قبر سيدي خوان الصبانيولي"، وربما تحول إلى ضريح يأمه الزوار من كل حدب وصوب، فقد ملك غويتيسولو قلوبهم إلى درجة أنهم نسوا معها أنه من ديانة نصرانية حتى وإن لم يكن يؤمن بها إطلاقاً.

الجميع في مراكش عرف عن "سيدي خوان" طيبته وسعة صدره للكل ومزاحه معهم وجلوسه المتواضع بالمقاهي والمطاعم الشعبية بالمدينة. وقد نقل أحد الصحفيين الإسبان المعروف بتخصصه في الشأن المغاربي، عن غويتيسولو قوله ذات مرة، أنه دعا أحد الدبلوماسيين الإسبان للغداء بأحد المطاعم الشعبية بمراكش، وبدأ الدبلوماسي يتأفف من المكان دون أن ينبس ببنت شفة، ولم يأكل إلا النزر اليسير مما أعد من طيب الطعام وأجوده حفاوة بالدبلوماسي، لكن هذا المترفع لم يأبه لذلك ولم يتماسك نفسه بل تنطع ليصف المكان "بالمبتذل والسوقي!!". كان غويتيسولو يدرك أن " سعادة الدبلوماسي" ينتمي للطبقة الأرستقراطية الإسبانية، فأراد إنزاله من عليائه، وكان له ما أراد.

عاش غويتيسولو حياة "معلم" حسب وصف الفرنسيين له، ففي كل حادثة وطنية أو دولية كان صوته يجلجل موافقاً أو معترضاً، كان صوته ينطق عقلانية قريباً من الناس ومعاناتهم، مدافعاً قوياً عن حرية الإنسان والعدل والثقافة. كان آخر عمالقة القرن العشرين من المبدعين، ولم يقتصر فكره على إنتاج أدب من برجٍ عاجي، بل أقحم نفسه في قضايا زمنه النبيلة، شأنه في ذلك شأن الأديب الفرنسي إيميل زولا في "أنا أتهم". كان خوان غويتيسولو يعبر عن اشمئزازه مما يقوم به الجهاديون باسم الإسلام زوراً، في الوقت الذي هاجم فيه دوماً غباء وتسلط الطبقة الحاكمة في الغرب وشهوتها إلى الحرب باسم الديمقراطية بهتاناً.

كان غويتيسولو شاعراً وراويا وكاتباً ومراسل حرب، وضحية للحقبة الفرانكوية الإسبانية

غويتيسولو لم يكن يعترف بأي وطن، كان وطنه الكون ومواطنه الإنسان، كان يقول إن وطنه الوحيد هي لغة سرفانتس، اللغة الإسبانية التي تواصل بها مع الإنسان الآخر ونقل بها مشاعره وعبر عن أحاسيسه بأنبل قضايا الإنسان.

كان غويتيسولو شاعراً وراويا وكاتباً ومراسل حرب، وضحية للحقبة الفرانكوية الإسبانية. كان يعترض دوماً على القانون الوطني الكاثوليكي الذي ربط الدولة ببراثن الكنيسة، كان يكره تاريخ إسبانيا الأسود منذ طرد المسلمين واليهود وملاحقة اللوثريين (الإصلاحيين) والتنويريين والليبيراليين والجمهوريين والشيوعيين، أو من كانوا يسمون بالحمر. كان يشعر بالامتعاض من إسبانيا الفرانكوية وورثة الدكتاتور فرانكو الذين يرفضون القبول بأن إسبانيا خليط رائع من الشعوب والأجناس والعرقيات.

لهذا، رغب خوان غويتيسولو الموت في مراكش وأن يوارى جسده ثرى مدينة العرائش، قريباً من مياه البحر الذي رآه يولد في برشلونته الأصيلة، وجوار رفيق صباه جان جانيت، واعترافاً بالجميل للمغرب وأهله الذين آووه واحتضنوه، رافضاً أن يدفن تحت تراب البلد الذي نبذه منذ صباه. وبوفاته فقدت الثقافة واللغة الإسبانية رجلاً عظيماً وعموداً من أعمدة الأدب العالمي، ومن حبه لدنيا العرب وتاريخ الإسلام والمسلمين، عاش بين ظهرانيهم حتى الرمق الأخير.

ربما أتيحت لنا يوماً فرصة زيارة قبر "سيدي خوان الصبانيولي" للترحم على روح إنسان عرف قدر ومعنى الإنسانية وعاش لها ومن أجلها رافضاً كل المغريات الدنيوية المادية، ليصبح عبرة للآخرين. فهل تطوع مسئولونا في بلادنا الحبيبة بإطلاق اسمه على أحد شوارع عاصمتنا إكبارا واعترافاً بموقفه النبيل الخالد، وتكريماً من شعب ليبيا للرجل الذي وقف شجاعاً رافضاً مغريات حاكم تجلت الدكتاتورية في عهده في أحط معانيها. عل ذلك يحدث عن قريب!!.

*صحفي ليبي مقيم بإسبانيا

أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات