بوابة الوسط

ليون لـ«بوابة الوسط»: أثق في فرص نجاح حوار غدامس
القاهرة - بوابة الوسط، كامل عبدالله |
مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا برناردينو ليون - (أرشيفية). مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا برناردينو ليون - (أرشيفية). (photo: )

مبعوث الأمم المتحدة لدى ليبيا برناردينو ليون - (أرشيفية).

أبدى برناردينو ليون المبعوث الأممي إلى ليبيا ثقته في نجاح الحوار الليبي، الذي سينطلق مساء الاثنين في غدامس، بين أعضاء مجلس النواب وزملائهم المقاطعين للجلسات المنعقدة في مدينة طبرق، وأكد خلال حواره مع «بوابة الوسط» أن العنف واستخدام القوة لا يمكن أن يكون حلاً للأزمة، ومرفوض بجميع أشكاله.

ما هي الأطراف المدعوة للحوار الذي أعلن عنه في 29 سبتمبر الجاري؟
دعوتنا مقتصرة على أعضاء مجلس النواب الموجودين حاليًا بطبرق ومن لا يحضرون الجلسات أيضًا.

هل حددتم أطراف الحوار؟ وما هي المعايير؟
الأمم المتحدة هي مجرد وسيط. ستقرر الأطراف البرلمانيين الذين يريدونهم أن يشاركوا في الحوار. نحن واثقون أن المجموعتين ستكونان ممثلتين وشاملتين.

ما هي النقاط المقترحة للحوار، وما مضمون المبادرة الأممية؟ وهل هي نفس المبادرة الأولى التي طرحت في يونيو أم تم تغييرها؟
هذه ليست المبادرة نفسها التي تم تقديمها في يونيو. السياق مختلف جدًا. نحن الآن أمام موقف يجب أن يتم التعامل معه بسرعة بخصوص مجلس النواب. الأولوية الآن لضمان تمكين أعضاء المجلس جميعهم من المشاركة في عمل البرلمان وأن يعملوا بروح التوافق.

من المهم أن يتحرك ذلك الكيان التشريعي الذي تم انتخابه من قبل الليبيين جميعهم لمواجهة التحديات الكبيرة أمام ليبيا. وستتطلب العودة لعملية سياسية شاملة وذات معنى التعاون من الجميع وأعضاء المجلس كلهم. الاقتراحات ليست من تقديم الأمم المتحدة، فقد استمعنا لكثير من الليبيين وكل ما تم تقديمه أتى منهم.

نحن نؤمن أن دفع الليبيين جميعهم من أجل وقف إطلاق النار هو أمر مهم جدًا لضمان نجاح واستمرار عملية الحوار، وكذلك للسماح بنقاشات حول الترتيبات الأمنية التي يجب اتخاذها لتمكين الحكومة والدولة من القيام بمسؤوليتها الأمنية وفرض سلطتها على الأرض. وأيضًا التعامل مع الاحتياجات الإنسانية عقب أشهر من القتال.

هل تمت دعوة قادة التشكيلات المسلحة والليبيين في الخارج للحوار، وهل تمت دعوة أطراف من المؤتمر المنتهية ولايته؟
كما قلت سابقًا، هذا الاجتماع سيناقش أمورًا لها علاقة بمجلس النواب؛ ولهذا سيكون محدودًا يجمع النواب من الجهتين.

هل ستضطرون إلى تأجيل الحوار تحت ضغط الاشتباكات المسلحة في طرابلس وبنغازي أم ستصرون على انعقاده في موعده؟
أعتقد أن الحوار ضرورة وطنية في ليبيا، ولن يتم التوصل إلى حل للأزمة الحالية في ليبيا دون حوار وطني. ولقد أوضحت الأمم المتحدة وشركاؤها الدوليون لجميع الفصائل الليبية أن العنف واستخدام القوة لا يمكن أن يكون حلاً للأزمة ومرفوض بجميع أشكاله.

بالطبع علينا التحرك سريعًا لإقامة الحوار وتحقيق تقدم. ولقد تلقينا إشارات إيجابية من جميع الفصائل تدل على رغبتهم في إنجاح الحوار. وأنا أثق في التزامهم في هذا الشأن، كما أثق في فرص نجاح الحوار الوطني.

المزيد من بوابة الوسط
أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات