بوابة الوسط

السفير البريطاني يوضح كواليس زيارة جونسون إلى ليبيا
القاهرة - بوابة الوسط |
السفير البريطاني في ليبيا بيتر ميليت السفير البريطاني في ليبيا بيتر ميليت (photo: )

السفير البريطاني في ليبيا بيتر ميليت

وصف سفير المملكة المتحدة في ليبيا بيتر ميليت زيارة وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون إلى طرابلس ومصراتة وبنغازي، التي جرت قبل أسبوعين، بالناجحة.

وقال ميليت، في مقال نشره اليوم الاثنين في مدونة للخارجية البريطانية على الإنترنت، حملت عنوان «زيارة ليبيا: ما وراء الكواليس» إن الوزير التقى في بنغازي مؤسسة تطوير للأبحاث؛ مشيدًا بعملها بالقول: «هذه الشركة المبتكِـرة لديها تصور لمستقبل ليبيا وهم يقومون بعمل شيء ملموس في سبيل ذلك. حيث أدركوا بأن ليبيا تعتمد على شيئين: الدخل من النفط والغاز والذي يشكل 90% من الدخل الحكومي. والقطاع العام الذي يعمل به حوالي 90% من القوى العاملة في البلاد».

بناء اقتصاد معرفي باستثمار المواهب المحلية
وأضاف السفير البريطاني: «النموذج الاقتصادي أمر مفهوم. العالم يتخلى عن علاقة الغرام التي ربطته بمحركات الاحتراق الداخلي، وسيارات المستقبل سوف يتم تشغيلها بواسطة الكهرباء. تلك الكهرباء سيتم توليدها عبر مصادر الطاقة المتجددة، لذلك فإنّ بلدانًا مثل ليبيا التي تعتمد على صادرات النفط تحتاج إلى أن تبحث عن مصادر أخرى للدخل: عبر بناء اقتصاد معرفي باستثمار المواهب المحلية وتطوير الأدمغة الشابة الطموحة لخلق وظائف تعتمد على الابتكار والمشاريع الشبابية والعلم».

منطقة المريسة الحرة توفر 60 ألف فرصة عمل مباشرة و450 ألف فرصة عمل غير مباشرة

وتابع ميليت: «مؤسسة تطوير تدعم تنمية منطقة المريسة الحرة الواقعة خارج بنغازي والتي سوف توفر 60 ألف فرصة عمل مباشرة و450 ألف فرصة عمل غير مباشرة. هذا المشروع يعتمد بشكل كبير على خبرات من الشركات والمؤسسات البريطانية».

وجدد ميليت دعم بلاده لجهود مبعوث الأمم المتحدة، غسان سلامة، لجلب السلام والاستقرار إلى ليبيا، مشيرًا إلى إعلان جونسون تقديم 15 مليون جنيه إسترليني في صورة مساعدات إنسانية وتنموية إلى ليبيا.

كما أشاد السفير البريطاني بالنساء في ليبيا، وذكر أنهن يشكلن 50% من المجتمع الليبي، قائلاً إنه يجب النظر إليهن كرصيد أساسي ومخزون زاخر بالمواهب.

ولفت ميليت إلى أن الزيارة شملت لقاء بممثلي المجموعة الدنماركية لإزالة الألغام في مصراتة، والذين تم تمويلهم من بريطانيا لغرض إجراء مسح لأماكن تواجد الألغام وإزالة بعض الأخطار التي تشكلها على سلامة المواطنين، وكذلك لقاء مدربين في مجال تدريب الليبيين على مواجهة الألغام والمتفجرات، وقال إن الهدف هو أن يتمكن مواطنون في أماكن مثل سرت من العودة بسلام إلى بيوتهم، وأن حكومة بلاده وفّـرت 3 ملايين جنيه إسترليني لتوفير معدات إزالة الألغام.

المزيد من بوابة الوسط
أضف تعليق

لن يتم نشر بريدك الإلكتروني وسنحافظ على خصوصية المعلومات